User Rating: / 3
PoorBest 
الصحة العامة - أرشادات غذائية صحية

بجانب تعلم كيفية أداء المناسك يجب علينا التعرف عن طبيعة الجو والمناخ، واختيارنا للطعام والشراب خلال فترة الحج لا يقل أهمية. 

 

وكما نعلم أن الوقاية تغنينا عن العلاج فيجب مراعاة كل أصناف الطعام التي نتناولها، فالجراثيم والكائنات المجهرية المسببة للأمراض والتي توجد في الطعام تتسبب في كثير من الأمراض، فلهذا من المهم أن نختار الطعام الغير مكشوف ولا معرض للهواء ولا الذباب والذي تتكاثر فيه البكتيريا الضارة ،والنظافة الشخصية مهمة للغاية خلال الحج، حتى إذا كانت اليد تبدو نظيفة فلنتأكد من غسلهم بالماء والصابون قبل تناول الطعام. ولكي يقوم الإنسان الصحيح بتأدية الفريضة فعليه أن يعُد نفسه لتفادي أي إعياء أو مرض، وعلى الشخص المريض زيارة الطبيب المعالج له قبل سفره للحصول على العلاج الكافي خلال فترة الحج، ويجب حصولة على تقرير عن حالته الصحية للاستعانة به إذا لزم الأمر. وخلال المناسك يراعى أن لكل ركن من أركان الحج متطلبات مختلفة، فعند الطواف والسعي لابد من تناول وجبة خفيفة ويختار البساطة في الطعام والشراب لسهولة الحركة مع تناول كمية كبيرة من السوائل والماء لكي تعوض الكمية المفقودة وخاصة يوم الوقوف بعرفة حيث أشعة الشمس الحارة، فالإكثار من الطعام يتسبب في إعاقة النشاط، وكذلك عند الطواف والسعي، والحرص على تناول الوجبات في الأوقات المناسبة وتكون الوجبات خفيفة لسد الحاجة فقط وذلك للإقلال من استخدام المرافق، وإذا تناولنا الفاكهة فيفضل ذوات القشرة مثل الموز والبرتقال والإبتعاد عن الخضار الطازج أو إذا أُكل بدون طهي فيغسل جيداً، وعندما ينفر الحجيج إلى مزدلفة قد تطول المسافة من كثرة الزحام سواء كان عن طريق المشي أو في السيارة فلابد من تناول وجبة قبل النفرة وأخذ بعض السوائل والعصير. في يوم عيد الأضحى المبارك يجب عدم الانسياق إلى إغراءات الطعام وتناول اللحوم بإسراف. وأخيراً دعائنا بحج مبرور وذنب مغفور.