Banner
User Rating: / 2
PoorBest 
قسم التاريخ - المدن والحواضر

وهو مسجد لا تخفى بركاته ويكفيه فخراً أنّ الإمام الصدق قال بحقه:

 

 

 "بالكوفة مسجد يقال له مسجد السهلة لو أنّ عمي زيد أتاه فصلى فيه واستجار الله لأجاره عشرين سنة وفيه مناخ الراكب وبيت إدريس، وما أتاه مكروب قط فصلى فيه بين العشائين ودعا الله إلاّ فرج الله كربته".

 

 يقع المسجد في مدينة الكوفة وفي الجهة الشمالية الغربية من مسجد الكوفة ويبعد مسافة كيلو مترين تقريباً عنه.وهو مسجد مستطيل الشكل وله سور مرتفع من الاجر و في منتصف الضلع الشرقي تقع مئذنة طويلة يبلغ رتفاعها30متراً،اما المدخل الرئيسي للمسجد فهو الباب المجاور للمئذنة وفيه مقامات ومحاريب كثيرة تنتشر في ساحته. وللمزيد من المعلومات عن هذا المسجد التقينا بفضيلة الشيخ عبد الحسين محمد السهلاوي شيخ عشيرة السهلاوي التي عرفت بسدانة المسجد لاكثر من مئة عام حيث افادنا بالكثير من المعلومات المهمة والتي كانت على النحو التالي : 

السهلة قصة وتاريخ : 

 

 

حيث يفيد الشيخ عبد الحسين السهلاوي بقوله: يعتبر مسجد السهلة واحد من أكبر المساجد التي شيدت في الكوفة خلال القرن الأول الهجري ، و يقال أن بني ظفر هم بناة المسجد الحقيقيون ، و هؤلاء بطن من الأنصار نزلوا الكوفة ، ولهذا عرف المسجد أولاً بمسجد بني ظفر ، ثم تحول اسمه إلى مسجد السهلة و هي التسمية المتداولة حالياً .ولهذا الاسم عدة تاويلات منها ان هذه التسمية اطلقت لسهولة و إنبساط أرض المسجد والأراضي المجاورة له . او ربما تكون التسمية محرفة عن (سهيل) و يحتمل أن يكون (سهيل) اسم لأحد أئمة المسجد او من سدنته ولكن لاتوجد ترجمه لحياة هذا الرجل أن وجد حقاً . و يقال أن للمسجد منارة قديمة هدمت و المنارة الحالية شيدت سنة 1378 هـ - 1967 م .

 

وقد أُلحق بالمسجد قديماً صحنٌ واسع، وهو مقسّم إلى قسمين:

 

 صلاة الجماعة في صحن المسجد : 

 الأوّل: الذي في الطرف الجنوبي ( خان الزوّار )، وهو شبيه بالخانات الشاخصة الآن على طريق النجف ـ كربلاء القديم، ويعود تاريخه إلى حوالَي 300 سنة.

 

والثاني: يقع في الجانب الشمالي، وفيه بيوت خدم المسجد، وقد هُدّمت أوائل سنة 1979 م / 1399 هـ.وتتحدث الروايات ان نبي الله ابراهيم كان يخرج لمقاتلة العمالقة من هذا المكان. 

 

اهم المقامات الموجودة في هذا المسجد:

 

ويضيف الشيخ عبد الحسين السهلاوي بقوله هناك العديد من المشاهد و المقامات المنتشرة داخل المسجد والتي تُزار الآن وهي على النحو التالي:

 

1 ـ مقام زين العابدين عليّ بن الحسين، السجّاد عليه السّلام: ويقع وسط المسجد، عن شماله مقام الصادق عليه السّلام، وعن جنوبه مقام المهدي عليه السّلام.

 

2 ـ مقام الإمام جعفر الصادق عليه السّلام: ويقع وسط المسجد تماماً، ومحرابه مُجوَّف، كُتِب على القاشانيّ الذي يكسو التجويف أحدُ الأدعية المأثورة في السهلة، وتُقام على دكّته المستطيلة صلاة الجماعة.

 

3 ـ مقام الإمام المهديّ المنتظر عجّل الله تعالى فَرجَه: ويُعرَف بمقام صاحب الزمان، يقع في وسط الضلع القبلي.

 

4 ـ مقام العبد الصالح الخضر عليه السّلام: في الزاوية بين الضلعين الجنوبي والغربي.

 

5 ـ مقام نبي الله إدريس: يُقال إنّه كان بيتَا لإدريس، يقع في الزا وية بين الضلعين الجنوبي والشرقي.

 

6 ـ مقام الانبياء والصالحين: ويُعرَف بمقام الأنبياء هود وصالح عليهما السّلام، ويقع في الزاوية بين الضلعين الشمالي والشرقي.

 

7 ـ مقام النبي إبراهيم الخليل (ع): ويُقال إنّه كان بيتَا لإبراهيم، ويقع في الزاوية بين الضلعين الشمالي والشرقي.